أخبار العالم

جيش الاحتلال الإسرائيلي يعترض سفينة لخرق الحصار قادمة أوروبا

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان رسمي على أنه قد اعترض سفينة بالقرب من قطاع غزة الفلسطيني، حيث إنها كنت تنقل ناشطين يرغبون في الوصول إلى القطاع، من أجل إدانة الحصار البري والبحري المفروض على الفلسطينيين في كافة المناطق الفلسطينية، والذي استمر لأكثر من 10 سنوات كاملة.

وأوضح جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريحه الرسمي، على إن السفينة التي تم اعتراضها، كانت قادمة من أوروبا من أجل خرق الحصار البحري الشرعي والمفروض على قطاع غزة الفلسطيني منذ أكثر من عشر سنوات كاملة، حيث أوضحت على أنها سوف تنقل إلى مرفأ أسدود الواقع في جنوب إسرائيلي.

إسرائيل تعترض سفينة كسر الحصار قادمة من النرويج

والجدير بالذكر أن السفينة كانت تسمى “العودة”، حيث كانت ترفع علم النرويج وكانت تقل على متنها 22 شخص حسبما أوضح ناشطين على متن السفينة، والتي كانت قد غادرت العاصمة النرويجية باليرمو في الأسبوع الماضي، ومن المرتقب أن تصل سفينة أخرى تسمى “الحرية” والتي ترفع علم السويد غداً الثلاثاء إلى سواحل غزة أيضاً، من أجل كسر الحصار.

حيث يشارك في هذه العملية ما يقرب من 40 ناشط قادمين من 15 بلداً مختلفاً، حيث من بينهم فرنسيان، حسبما أوضح أحد المنظمين المشاركين في السفينة، ومن ضمنهم بيار ستامبول الذي يترأس الاتحاد اليهودي من أجل السلام.

الجدير بالذكر أن الاحتلال الإسرائيلي يفرض حصار من كافة الجوانب سواء “برياً، بحرياً، جوياً”، على قطاع غزة الفلسطيني منذ أكثر من عشر سنوات كاملة، حيث يعاني السكان في غالب الوقت من انقطاع الكهرباء بسبب عدم إيصال كميات كافية من المحروقات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق